في رحاب الملحون المغاربي
اهلا وسهلا بكل الزوار يسعدنا تواجدكم معنا في منتدى رحاب الملحون المغاربي

في رحاب الملحون المغاربي


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اعناوين لمنشوراتاعناوين لمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
عبد الجليل بلحاج بدزي
المواضيع الأخيرة
»  لقد ساهمت في هذا الموضوع بمناسبة المولد النبوي الشريف /// الشاعر خضر الحيدر
الأربعاء نوفمبر 21, 2018 1:43 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

» قصيدة ...محمد شاهد الشهود.(صلى الله عليه و سلم) الشيخ ياسين خالد شهلال
الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 3:15 am من طرف في رحاب الملحون المغاربي

» مْصْبَاحْ النِّيَامْ /// الشيخ توفيق أبرام
الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 3:08 am من طرف في رحاب الملحون المغاربي

» قصيدة. الخلوق نظم. المكي بن اعلي الريش
الجمعة نوفمبر 16, 2018 9:40 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

» زريعة فرانسا /// الشاعرعبد الفتاح ابو جمانة
الجمعة نوفمبر 16, 2018 9:30 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

» تاكل في لحمي دون حق لا داع /// شيخ العاقل بن عامر
الجمعة نوفمبر 16, 2018 9:24 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

» قصيدة الهـديّة الشيخ محمّد النجّـار
الجمعة نوفمبر 16, 2018 9:16 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

» الحلاوة في اللسان /// من نظم عبد العزيز المغراوي
الجمعة نوفمبر 16, 2018 9:11 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

» قصيدة فيروز /// الشاعر احمد سعدون
الجمعة نوفمبر 16, 2018 8:59 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

يناير 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 الملحون و عندما يصبح ورشة للبريكولاج و التلباق //// الباحث شيخ خالد ياسين شهلال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
في رحاب الملحون المغاربي
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 921
تاريخ التسجيل : 06/02/2016

مُساهمةموضوع: الملحون و عندما يصبح ورشة للبريكولاج و التلباق //// الباحث شيخ خالد ياسين شهلال    الثلاثاء أكتوبر 02, 2018 7:53 pm

السلام عليكم
.................الملحون و عندما يصبح ورشة للبريكولاج و التلباق
.................و عندما نغير فى مصطلحات الاوزان و نكسر التراث المشترك
.................و عندما نحي هذا التراث بسياسة ..كور و اعطى للاعور
.................و بين مصطلح الخزنة الكبيرة و المبيت لعرج انكشف المستور
.................و الجريمة العظمي هى الخيانة
........
............لنبدا......معنى المصطلح...لْمُصْطَلَحُ فِي العُلُومِ : كُلُّ كَلِمَةٍ لَهَا دَلاَلَةٌ مُعَيَّنَةٌ ، مُتَّفَقٌ عَلَيْهَا بَيْنَ العُلَمَاءِ فِي عِلْمٍ مَّا......اذا المصطلح فى اصله هو كلمة ....و عندما يتفق عليها بين العلماء و المختصين فى علم ما او مجال ما ..تصبح باسم ...مصطلح ...لانها تصبح لها دلالة معينة ..متفق عليه ..اما غير ذلك ...فتبقى كلمة بدون دلالة و تحمل الا معنها فى حدود حروفها ......اذا شرط الاجماع بين العلماء و المختصين و تعتمد الكلمة كمصطلح و تدون ..و يقولون ..ما اصطلح عليه كذا...من هنا ننطلق
.............هل من المعقول ان نغير فى تسمية وزن ملحونى مغربى من المبيت المثنى الى ..المبيت لعرج المنهوك....و هل من المعقول ان نمحوتسمية وزن ملحونى جزائري من مكسور الجناح او بوجناح..و نزيله من الوجود من منابر رسمية .....و كلمة باحث فى الملحون لا وجود لها بعد هذا الخلط و كل من سمى نفسه باحثا فهو هوى للموسيقى فقط مصيبتنا هى هذه من يعشق اغنية الشعبى فهو باحث ..لكن بين الهاوى و الباحث ضاع التراث ..اذا لا اؤمن بكلمة باحث فى الملحون و من يقول العكس انا موجود .تابعوا
....... عندما نتكلم عن التراث بصفة عامة و عن الملحون بصفة خاصة و نشدد اللهجة و ندق ناقوس الخطر هذا لاننا فى مستنقع خطير لاننا نرى بكل وضوح و فى وبريق شمس النهار و بالعين المجردة مسخا معلنا للهوية و طمس متعمد للتراث الوطنى و ما حملنى للتطرق الى كل هذه المواضيع التى تتعلق بالملحون الا لاننى كبرت فيه و رايت كيف كانت قيمته و مكانته فى المجتمع كان كلام الوالد 70 فى المائة تراث كان حديث الوالدة و كانت لغتها اليومية تراث ..تربينا بالتراث و كبرنا به ..و من شدة حبنا و تمسكنا به كبرت و دخلت غمار الاهتمام به و اليوم و انا رئيس تحرير مجلة رسالة الملحون الجزائري ..و كنت امين عام للرابطة الوطنية للادب الشعبى و حاليا عضو اللجنة الوطنية للمهراجان الوطنى الثقافى للملحون المهدى لسيدى لخضر بن خلوف ...اذا من هذا المنبر و ذاك لنا الحق عندما نقول ان ما يحدث مسخا و طمسا و خيانة و لابد ان يصل ما اقوله للجهات المعنية و سنعمل على ذلك
اذا قلت مسخ و طمس لنوضح ....لكن قبل هذا ليعلم الاخوة ان ما ساقوله ليس درسا فى الاوزان و القياسات و لكن للتوضيح فقط ....لانه بلغ السيل الزبى ...و بما اننى دائما اعتمد اللغة البسيطة فى مقالاتى...فساحاول اليوم ان تكون ابسط اكثر و بالادلة لان من عادتى عندما اقدم معلومة لا اراجعها لانها بالادلة و المراجع ....و اتوجه للاخوة ان وجد فى مقالاتى ما يحتاج الى تصحيح فمرحبا و قلتها مرارا
لقد كلفنى المحافظ الوطنى لمهراجان بن خلوف السيد عبد القادر بن دعماس رئيس المجلس الوطنى للفنون و الاداب بتقديم محاضرة حول المصطلحات و اشكالية التدوين فى الملحون ..لان عملية التدوين فى الوقت الراهن لا يمكن ان تكون ناجعة و ناجحة الا اذا ظبطت المصطلحات قد نتخلف و نتاخر لكن يكون العمل ممنهج لان مشكل المصطلحات اليوم ..كارثة عظمى و هى سبب فيروس و سرطان التراث لان بعضها فى غير مكانه و البعض الاخر خاطئ و البعض الاخر مجهول تماما
و فى خضم هذا التسيب و للامبالاة نجد من يستغل هذا الوضع و يطمس و يمسخ التراث فى غياب الرقيب و الحسيب و المرجعية بحجة انه ملك للجميع
تخيلوا فى حصة اذاعية موجه للملايين تسمع المضحكات و المبكيات و هنا الامر يتعلق باوزان و قياسات الملحون او ما يسمى عند اهل الاختصاص عروض الملحون قبل ان اكشف الفضائح ..اقول
ان وزن مكسرو الجناح كمصطلح موجود فى الجزائر و موجود فى المغرب ....
و مكسور الجناح كشكل للقصيدة يختلف بين الجزائر و المغرب ...فى الجزائر مكسور الجناح يسمى ايضا المجنح او بوجناح تسميات شعبية متداولة منذ قرون ...و يعنى القصيدة التى لا يتساوى فيها الصدر و العجر و بمفهوم اخر القصيدة التى فى شطرى البيت الواحد غير متساوين اى اما الصدر اقصر من العجر او العكس ...مثلا معظم قصائد بن خلوف فى هذا الشكل
مثلا ..ااه يا سعدى و فرحتى ......محمد الفضيل مفتاح الجنة
نجد الشطر الاول ب6 مقاطع صوتية ..و الثانى اطول ب 10 مقاطع صوتية و هكذا يعنى شبه طائر مكسور احد جناحية و يختلف مكسور الجناح او بوجناح فى عدد المقاطع الصوتية و هنا نجد عدة دندنات و يفرقون بينهم بالدندنات و هكذا حتى فى كتب القدامي موضح اى LES SYLLABES...كما وضحه الدكتور الجزائرى احمد الطاهر فى كتابه..الشعر الملحون الجزائرى ايقاعه و بحوره و اشكاله و علل على ذلك بتفعيلات مستحدثة
اما مكسور الجناح فى المغرب فهو شكل اخر البيت الواحد نجده متعدد الاشطر مثلا يبدا بشطر يسمى المزراق ثم يليه الكراسة بعدد ثلاثة او النواعر التسمية حسب المناطق ثم بيت اخر على وزن الاول و هكذا و هنا لكى لا يختلط الامر اقول ....ان العرفاوية للشيخ النجار و الفراجية للشيخ العلمى و السماحية للشيخ المصمودى و طالبكم ضيف الله للشيخ الغرابلى كل هذا القصائد وزنها يسمى مكسور الجناح و هنا اوضح شىء مهم لعل الاخوة المغاربة يوضحونه اكثر ....سؤالى هو من هو الشاعر المغربى الذى كتب فى مكسور الجناح الاول ...لانه على حسب علمى المغراوى من اقدم الشعراء و لم نر له قصيدة فى مكسور الجناح المغربى لحد الان على حسب علمى و الله اعلم ....لان الامر مهم الاجابة عليه تحل اشكال اخر
اذا هذا هو مكسور الجناح كمصطلح و كشكل
شىء اخر ...........ما يسمى بمكسور الجناح الجزائري اة القصيدة الغير متساوية الااشطر فى البيت الواحد يسمى فى المغرب المبيت المثنى ....
ااه يا سعدى و فرحتى .......محمد الفضيل مفتاح الجنة........هذا يسمى المبيت المثنى فى المغرب و فى الجزائر يسمى بوجناح او مكسور الجناح ...............و هنا الاشكال ...فى تراث مشترك .....هذا موضوع اخر ...يعنى لماذا مكسور الجناح اخذ شكل اخر و لماذا المبيت المثنى اخذ شكلا اخر ..........لنترك الموضوع ..حتى نبنى له منهجيته الخاصة
...
لكن عندما يذاع فى اذاعة وطنية و للملايين ان ما كنا نسميه مكسور الجناح فى الجزائر يصبح بتسمية اخرى ...يعنى هنا الاوراق كلها تتبعثر و الخلط بعينيه ....
تخيلوا يقول هذا المذيع ان الوزن يسمى ....المبيت لعرج.....و يعطى كنموذج للوزن ....قصيدة الشيخ عبد العزيز المغراوى رحمه الله فى مدح الشيخ عبد القادر الجيلانى
يا اهل الزين علاجى ......كامل الخصلة بوجعبات صاحب الطيرة لعرج ...بتقسيم 6...13..مع ان هذا الوزن يسمى فى المغرب المبيت المثنى لاحظوا كيف غير له الاسم هنا فضيحة كبيرة جدا ...و جنون من المفروض هذا المخلوق يساق الى مستشفى المجانين
اولا ......بما انك تتكلم عن وزن جزائرى فلماذا لا تاتى بنموذج من الملحون الجزائري لكى يترسم المثال و تعطى المصداقية التاريخية
ثانيا .....البيت فيه كلمة لعرج ...و هنا ...التمسخير و اللعب على عقول الناس ....مادخال كلمة لعرج فى البيت و تسمية لعرج للوزن .لعرج هى لقب للشيخ الجيلانى الولى الصالح كيف تقرنها بالوزن...هنا الخلط و يؤكد يعنى ذكر المبيت بكلمة لعرج و سمى الوزن بالمبيت لعرج لكى يظن المستمع ان القضية مثبتة ... شفتو ..المرض
ثالثا.....عندما يذكر نموذج لهذا الوزن من الملحون الجزائري ..يذكر نموج الشاعر المرحوم ..زروق الدقفالى ..من شعراء القرن الواحد و العشرون ...الا يوجد شاعر قديم تستدل و تستشهد به ..لكى تثبت ما تقول و تقيم الحجة ..و ليس الدليل .و بعد ذلك تذكر المرحوم الدقفالى بحكم ان هناك من هم اقدم منه .لانك تصنع حجج اخطائك بيدك يا ..مجنون
رابعا .....ان كان شكل مكسور الجناح المغربى اى مثل الفراجية وزن جزائرى ...لماذا لا تستشهد بشاعر جزائري كتب فيه ....اذكرلى شاعر جزائري واحد كتب فى هذا الوزن ..و المشكل انك تستشهد باشعارك هههههههههههه الهبال ارايتم كاتب اوشاعرا يستشهد باشعاره يعنى هنا مشكل اذا انت الوحيد كتبت فى قياس الفراجية ...و بهذا سيصبح الشكل جزائري ..من انت يا نكرة ..يا خلاط ...لا تكسر التراث مكسور الجناح على الشكل المغربى يبقى مغربى ...و مكسور الجناح الجزائري يبقى جزائري ....ما تفعله جريمة لا تغتفر ..تريد ان تطمس مصطلح جزائري قائم و متداول منذ قرون ...ستحاسب ...انه ارث الاجداد ...توظا ثم تكلم .....
اذا يريد محو مصطلح موجود متداول و تلبسيه اسم من مخيلته ..لكى ينصب نفسه مرجعا
و هنا اقول ..بوجناح او مكسور الجناح موجود فى مؤلفات جزائرية منذ القدم و لقد اطلعت على عشرات اطروحات الدكتوراه فى الجزائر المصطلح موجود و متداول حتى فى الاوساط الشعبية ..ندائى الى كل المختصين ...لكى لا اطيل فى الموضوع ...ارجوكم ساهموا فى موضوعنا هذا لكى يفهم هذا المخلوق ان بوجناح و مكسور الجناح هو ما يسمى فى المغرب المبيت المثنى
خامسا .......الان ساوضح ان ...تسمية المبيت لعرج خاطئة و بالدليل ....
................اا...كلمة المبيت لا توجد فى عروض الملحون الجزائري ...لماذا ....لان الملحون الجزائري كله مبيت و تختلف الاشكال ....الهدة و الفراش .....مكسور الجناح الرباعى ....و الرباعى بوردمة..... و المردف او ..المردوف ...و فى بعض المناطق الشرقية .نوجد البورجلية ...ووو اذا الملحون الجزائري كل فى المبيت مع اختلاف الاشكال
بينما فى الملحون المغربيى نجد كلمة ..المبيت ليفرقوا بين المبيت و مكسور الجناح و السوسى و المشتب ...لانها مكسور الجناح و السوسى و المشتب اوزان ليست على شكل ابيات ....ادا ما هو مبيت يكون على نظام ابيات و تسمية المبيت للفرق فقط ...اذا ..يضيفها هذا المخلوق فى غير محيطها
.................ب......لعرج ....كلمة دخيلة ...اضافها ليزكى كلامه ببيت الشيخ المغراوى ..صاحب الطيرة لعرج ....لعب اطفال ....لان بعض المناطق استعملوا ..البورجيلة لان لها امتداد تاريخى يعنى ...الرجيلة هى الرجل القصيرة ..و بورجلية هو الانسان الذى يعرج ...هذا ماكان ...يعنى يعرج لا وجود لها فى العروض
...........................ج...الغريب اننى وجدت هذه التسمية فى موقع فى الانترنت ...لكن من وضعها وضعت بايعاز منه .....و ارجو ان لا تحذف بعد مقالى هذا لانها فضيحة كبيرة ...يقولون ...المبيت لعرج المنهوك.........اذا المبيت لا توجد فى الجزائر .......لعرج دخيلة على العروض ......و المنهوك ...مصطلح يستعمل فى عروض الشعر العربى الفصيح ...ما دخل الفصيح هنا ...ارايتم يا اخوان ....تسمية لقيطة لوزن تراثى ....طايوان .....و المنهوك هو البيت الذى يفقد ثلثاه اى الشطر فيه اقل من الشطر الاخر يثلثين....مصطلح فى الشعر العربى ...اذا ..كلام ملموم لا اساس له من الصحة اصلا
اذا ما دخل كل هذا فى هذا ....ارايتم الخلط و لهذا اقول سابسط اللغة لان ما يفعلون هؤلاء المرضى يحتاج الى تشريح دقيق لانهم يعملون بحبك باصرار و ترصد...لينصبوا انفسهم ...مستغلين الفجوات شباب متعطش و ينشطون الى فى الاوساط الشبانية و مع الذين لا يعرفون الخبايا............المبيت لعرج المنهوك ............لا وجود لهذا الجسم الغريب فى الملحون ....
و عند شرحه لعبارة ....صاحب الطيرة لعرج ...قال ..هدرة ...مبعثرة ..يقول ..صاحب الطيرة لعرج تعنى الطريقة القادرية ...و هذا على امواج الاذاعة .....اضحكوا..خزعبلات تدخل حتى فى الصوفية ....ما تعرفش ما تزيدش للطين بلة ...انت اهاوى الاغنية ابقى فى الاغنية ....لان كل تفكيرك بالاغنية .....و الدليل البارحة فقط كن نناقش تسمية قصائد بن خلوف بالخزنات ...يعنى ما معنى قصيدة الخزنة الكبيرة و الخزنة الصغيرة.....تخيلوا ...هذا المريض يناقش الموضوع بحساب مستعار لكى يقول الغلط لياخذ الصحيح ...يظن اننى غافلا....يقول ..ان المرحوم العنقى هو الذى اعطى هذه التسمية لقصائد بن خلوف ....يعنى كل مرجوعه الى الاغنية حدوده الاغنية لا يستطيع ان يخرج من الاغنية ..مع ان كلمة الخزنة لها امتداد صوفى موجودة قبل الشيخ العنقى رحمه .الله...و بالادلة و مدونة فى كتب و فى مراجع صوفية ...و الدليل ان القصيدة ادوها قبل الشيخ العنقى باسم الخزنة...رحم الله الشيوخ
اذا اظن اننى اختصرت و وضحت ان ما يقوله هذا المريض خطر و جريمة ....لان من اللا معقول .....ان ناتى بقصيدة للشيخ المغراوى فى وزن المبيت المثنى و نعطيها اسم فى الجزائر ...المبيت لعرج المنهوك ...هذا مشكل اخر ...ارايتم الخلط وزن فى المغرب ...يغير له الاسم ........و وزن فى الجزائر يطمس له الاسم ..;و يرسم وزن غير موجود فى الجزائر باسمه  و يستشهد باشعاره هذا هو مجمل ما فعل او يريد ان يفعل ...اذا ماذا يريد بالله عليكم ....هكذا يندثر التراث المشترك على ايدى هؤلاء الانتهازيون المرضى ...اذا يا اخوان احذروا الطمس الممنهج .المخلوق هذا لا يمثل الملحون الجزائري  يمثل نفسه فقط .قد يكون الموضوع تقنى ليس فى متناول الجميع لكن المشكل خطير ..من اجل الظهور و التمظهر يفعلون كل شىئ...و مازال ينشط بحسابات مزيفة و باسماء نسوية ..اعلم يا مريض اننى على علم بكل حساباتك ...لكن اتركك تلعب ..باش تدى البخس il nya pas de crime parfait..اعرفك ولو بعد حين ...تسرق المعلومات لتنسبها لنفسك ...جبن و قلة حياء
سياسة كور و اعطى للاعور ....على كل حال ...لن نسكت ...لكن نناقش
خ ي ش م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almalhon.yoo7.com
 
الملحون و عندما يصبح ورشة للبريكولاج و التلباق //// الباحث شيخ خالد ياسين شهلال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب الملحون المغاربي :: تاريخ الشعر الملحون بالمغرب والجزائر الباحث الشيخ ياسين خالد شهلال-
انتقل الى: